Responsive image

-1º

14
نوفمبر

الأربعاء

26º

14
نوفمبر

الأربعاء

 خبر عاجل
  • الاعلام العبري: رغم وقف اطلاق النار لن تستأنف الدراسة في اسدود وبئر السبع ومناطق غلاف غزة
     منذ 8 ساعة
  • مسيرة جماهيرية فى رام الله منددة بالعدوان الإسرائيلى على غزة
     منذ 10 ساعة
  • إصابة 17 طالبة باشتباه تسمم غذائى نتيجة تناول وجبة كشرى بالزقازيق
     منذ 10 ساعة
  • الاحتلال الإسرائيلى يمنع أهالى تل ارميدة بالخليل من الدخول لمنازلهم
     منذ 10 ساعة
  • التعليم: عودة الدوام المدرسي في كافة المدارس والمؤسسات التعليمية غداً
     منذ 10 ساعة
  • جيش الاحتلال: اعترضنا 100 صاروخ من أصل 460 صاروخاً أطلق من غزة
     منذ 12 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:12 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:05 مساءاً


العشاء

6:35 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

فى كتابه المثير عن نشأة الكون.. الباحث الأمريكى «إيريك ليرنر»: الانفجار الكبير لم يحدث قط

منذ 1731 يوم
عدد القراءات: 6715
فى كتابه المثير عن نشأة الكون.. الباحث الأمريكى «إيريك ليرنر»: الانفجار الكبير لم يحدث قط

الفنان الكوميدى «نيل آدمز» يقدم نظرياته عن الأرض!
البناء المعمارى لقصة خلق الكون فى القرآن الكريم
      
تتوالى كتابات علماء الفلك الكبار وغيرهم من الباحثين لكى تعلن بوضوح أن نظرية الانفجار الكبير مجرد وهم كبير , يقف وراءه مجموعة من العلماء الذين يتاجرون بالنظريات والقضايا العلمية . لقد عرضنا موقف العالم الأمريكى الكبير هالتون آرب من تلك النظرية , وكيف أنه نسفها من جذورها , ثم أصدر بيانا موقعا من حوالى ثلاثين عالما عام 2005 , يتوجهون فيه إلى المجتمع العلمى برفض هذه النظرية . وها هو أحد الباحثين يواصل مع العلماء خوض تلك المعركة العلمية بحثا عن الحقيقة التى ترواغ العلم والعلماء حتى الآن , والتى جذبت حتى من هم خارج إطار البحث العلمى لكى يقدموا تصوراتهم وافتراضاتهم للدرجة التى جعلت أحد مقدمى البرامج الكوميدية وهو الفنان الأمريكى اليهودى نيل آدمز Neal Adamz , لكى يتحدث هو أيضا عن رؤيته لخلق بعض المفردات الكونية , ومنها كوكب الأرض , وهل هى ثابتة الحجم أم أن حجمها يتزايد كما يقول البعض , ويتناقص كما يقول الآخرون !
وإذا كان الأمر كذلك , فإن الأمر متاح للجميع إذا , لذلك ينبغى علينا أن نتوقف أيضا أمام عرض قصة الخلق فى القرآن الكريم , فربما نجد بعض الإشارات التى ترقى إلى ما يشبه النظرية .
لتعامل علماء الإعجاز العلمى مع الآيات الكونية فى القرآن , ومنها آيات خلق الكون بطريقة تشبه الجزر المنعزلة , فألغوا الروابط البنيوية المحكمة على المستويين الزمنى والتكوينى بين الآيات , ما أدى إلى تشوه فهم الآيات بل وربما الوقوع فى أخطاء علمية لتطويع الآيات بحيث تتوافق مع بعض النظريات العلمية الحديثة التى لم تستقر بعد , والتى مازالت محل جدل وخلاف فى المجتمع العلمى , وأوضح دليل على ذلك ما يسمى نظرية الانفجار الكبير , فطوعوا لها الآية القرآنية التى فى سورة الأنبياء والتى تقول : أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما , فجعلوا الفتق مرادفا للانفجار الكبير , وهو تجن على اللغة وعلى القرآن , وتعسف غير مقبول , حتى ولو كان بحسن نية , كما أن بنية الآية تتعارض مع ما يروجونه لفكرة الانفجار الكبير , وكان الأجدر التعامل مع آيات الخلق بطريقة مترابطة حتى لا تجتزأ من سياقها الزمنى أو ما يعرف بترتيب النزول , وسياقها التكوينى والبنائى .
إن سورة الأنبياء نزلت بعد سورة فصلت , وهى أول سورة تتحدث عن خلق الكون بالتفصيل وفى مراحله الأولى فى قوله تعالى : قل أئنكم لتكفرون بالذى خلق الأرض فى يومين وتجعلون له أندادا , ذلك رب العالمين . وجعل فيها رواسى من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها فى أربعة أيام سواء للسائلين .ثم استوى إلى السماء وهى دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها , قالتا أتينا طائعين .فقضاهن سبع سموات فى يومين وأوحى فى كل سماء أمرها , وزينا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلت تقدير العزيز العليم .
وبعد ذلك نزلت سورة الأنبياء التى ذكرنا منها الآية السابقة , ثم سورة النازعات فى قوله تعالى : أأنتم أشد خلقا أم السماء , بناها رفع سمكها فسواها وأغطش ليلها وأخرج ضحاها والأرض بعد ذلك دحاها أخرج منها ماءها ومرعاها والجبال أرساها .
والسؤال هو : كيف يمكن الربط بين هذه الآيات ؟
نستطيع أن نقدم ما يشبه النظرية من خلال محاولة الربط بين الآيات وفق الترتيب الزمنى للنزول , ونقول :
تم خلق الأرض أولا , ثم جعل الجبال من فوقها (دون إرساء ) , وبعد ذلك خلق الله السموات , (هذا وفق سورة فصلت )
ثم نأتى إلى سورة الأنبياء , لنجد مشهدا آخر ومرحلة تالية للخلق وهى مرحلة الفتق (سورة الأنبياء ) التى ترتبط بشيئين , أحدهما هو فتق الأرض وإخراج الماء منها , لذلك قال تعالى : أولم ير الذين كفروا أن السموات والأرض كانت رتقا ففتقناهما (وجعلنا من الماء كل شيء حى ), وهذا الفتق أوضحته سورة الأنبياء فى قوله تعالى عن السماء (وأخرج ليلها وأخرج ضحاها ) , أما الأرض فقد اضطربت نتيجة لذلك , فأرسى الله الجبال (والجبال أرساها ) وواضخ الفرق الكبير بين قوله أرسى الجبال وقوله والجبال أرساها (الجبال التى فى سورة فصلت ) ولذلك قال تعالى هنا والأرض بعد ذلك دحاها , أن الإصرار فى سورة النازعات على البدء بالاسم (السماء بناها , الأرض دحاها , الجبال أرساها ) بينما فى سورة فصلت بدأ بالفعل : (خلق الأرض , وجعل فيها رواسى من فوقها , ثم استوى إلى السماء , فقضاهن سبع سموات ) أن ذلك يعنى شيئا واحدا أن هناك بناء معماريا مقصودا ومرتبا , وأن الحديث فى سورة النازعات هو الحديث عن المراحل النهائية من الخلق . لذلك قال هنا والأرض بعد ذلك دحاها مع أنه خلق الأرض قبل السموات , ليدل على المرحلة النهائية وهى مرحلة الدخو أو الفتق التى قال عنها هنا فى النازعات (أخرج منها ماءها ومرعاها )
وبذلك فإن قصة الخلق فى القرآن تقترب من أن تكون نظرية عن الكون ونشأته , وهو الأمر الذى ربما يتوصل العلم إليه يوما ما!

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers