Responsive image

25º

23
أبريل

الثلاثاء

26º

23
أبريل

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مسؤولة أمريكية: الشعب السوداني عبر بشكل واضح عما يريده ونحن ندعمه في ذلك
     منذ 23 دقيقة
  • قوات الاحتلال تقتحم منزل الشهيد عمر أبو ليلى في بلدة الزاوية
     منذ 2 ساعة
  • الرئيس الجزائري المؤقت يعفي المدير العام لشركة سوناطراك النفطية عبدالمؤمن ولد قدور من منصبه ويعين رشيد حشيشي خلفا له
     منذ 3 ساعة
  • الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر: 88.83% من المشاركين في الاستفتاء وافقوا على التعديلات الدستورية
     منذ 3 ساعة
  • جاريد كوشنر: سجل #السعودية في مجال حقوق الإنسان يؤثر على العلاقات الأمريكية-السعودية
     منذ 6 ساعة
  • رئيس أركان الجيش الجزائري: توصلنا لمعلومات حول تخطيط خبيث للوصول بالبلاد إلى حالة الانسداد
     منذ 6 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:47 صباحاً


الشروق

5:15 صباحاً


الظهر

11:53 صباحاً


العصر

3:29 مساءاً


المغرب

6:31 مساءاً


العشاء

8:01 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الفراشات فى شتاء أبدى

كتب: محمد ساعي
منذ 1892 يوم
عدد القراءات: 5331

(1)
ها هو الموت
يحتسى قهوته ويدخن نرجيله فى المقاهى
يوزع الفوضى على البيوت
ويلقى فى شوارع القلب أسياخ الهموم
يكسر كل قوانين الحب
يجرجر أحلام الصغار  فوق إسفلت المفاجأة
ويخدش كل الأغانى بأظفاره الجارحة
(2)
الصغار يستيقظون هذا الصباح دون ماما
كان النوم يرشق الوسائد بخناجر الحزن
فيتقلب الصغار ذات اليمين وذات الشمال , وحزنهم باسط ذراعيه بالوصيد
يتحسس الصغار بأناملهم خيال ماما
لكنه يهرب فى لحظة التلامس
يخرج وحش الحقيقة
يطأ الفراشات
يدوس الوسائد بقدميه
ويبلع كل الأغانى
(3)
يبدو أن ماما كانت متعجلة أكثر مما ينبغى
هى متعبة جدا وتود لو أنها تستريح
لكن كان يمكن أن تتحمل ماما أكثر
وكان يمكن أن تؤجل مشوارها الأبدى لإجازة الصيف
فشتاء هذا العام بارد جدا
والوقت يرشق فى الضلوع ما يستطيع من سكاكين
وعيون الصغار أفرغت كل ما ادخرته من دموع
لا أحد بعد اليوم يمشط شعر الصغيرة
وماما لن تجهز السندوتشات أبدا
(4)
لماذا يبعثر الموت فوق البلاط كل أغانى الصغار
ولماذا يصر على أن يضع فوق السرير كل تلك الأحجار المكدسة كى لا يناموا كبقية الأطفال ؟
ها هو يخنق كل العصافير فى الحجرة
يخنق هاتف ماما ليصبح جثة هامدة
صوت ماما داسته عجلات الموت
وهى تشير إليهم بأصابعها الخمسة :
اعذرونى يا أحبائى
لن أستطيع أن أجهز حقيبة المدرسة بعد اليوم
(5)
باص المدرسة يأتى عابس الوجه ممتلئا بالدمامل
والصغار لا يهرولون كالأمس
الأمهات جميعا واقفات يلوحن لصغارهن
وماما لا تلوح
ماما لا تقف وسطهن
والموت يحتسى قهوته ويدخن نرجيله فى المقاهى
يوزع الفوضى على البيوت
ويكسر كل قوانين الحب
يجرجر أحلام الصغار
يشق قلوبهم نصفين ويلقى بها فى صناديق القمامة

 

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2019

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers