Responsive image

29º

25
سبتمبر

الثلاثاء

26º

25
سبتمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • الرئيس الفرنسي يدعو "اسرائيل" لوضح حد لسياسة الأمر الواقع
     منذ حوالى ساعة
  • الاحتلال يستولي على سطح منزل وينصب حواجز غرب جنين
     منذ حوالى ساعة
  • الرئاسة الفلسطينية: خطاب ترامب في الأمم المتحدة تعمق الخلافات
     منذ حوالى ساعة
  • أسرى حماس للاحتلال: نمهلكم حتى الغد لإطفاء الكاميرات أو سنعلن الإضراب
     منذ حوالى ساعة
  • 7 حرائق داخل السياج الفاصل شرق غزة بفعل بالونات حارقة
     منذ حوالى ساعة
  • أردوغان: تمكننا من هزيمة تنظيم غولن لكن دولة صديقة لم تسلمنا زعيم هذا التنظيم
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

5:17 صباحاً


الشروق

6:39 صباحاً


الظهر

12:47 مساءاً


العصر

4:14 مساءاً


المغرب

6:54 مساءاً


العشاء

8:24 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

سواسية: القوات السورية قتلت ٨٠٠ مدني بالرصاص بينهم ٢٢٠ خلال هجومها على درعا

منذ 2697 يوم
عدد القراءات: 1179

 قالت المنظمة السورية لحقوق الإنسان (سواسية) يوم السبت إن قوات الأمن السورية قتلت بالرصاص 800 مدني على الاقل في الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية المندلعة في البلاد منذ سبعة أسابيع. وأضافت في بيان أن لديها أسماء المدنيين القتلى ومجموعهم 800 مدني. وتابعت أن من بين القتلى 220 قتلوا في هجوم للجيش مدعوم بدبابات في مدينة درعا.

وفي الغضون، قال ناشط من المدافعين عن حقوق الإنسان إن وحدات من الجيش السوري اقتحمت مدينة بانياس ذات الأغلبية السنية مما يزيد من التوتر الطائفي في بلد تحكمه أسرة الرئيس بشار الأسد التي تنتمي للأقلية العلوية.
وجاء الهجوم بعد ساعات من تهديد الولايات المتحدة باتخاذ خطوات جديدة ضد الحكومة السورية إذا لم تكف عن قتل ومطاردة المدنيين وذلك في رد منها على قتل قوات الأمن السورية 27 محتجا أمس الجمعة.
وأضاف الناشط الذي طلب عدم نشر اسمه أن الوحدات دخلت المدينة الساحلية من ثلاثة اتجاهات مقتحمة المناطق السنية وليس الأحياء العلوية. وتابع إن السكان يتحدثون عن سماع دوي إطلاق نار كثيف ويرون زوارق تابعة للبحرية السورية قبالة ساحل بانياس مضيفا أن الاحياء التي يقطنها السنة والأحياء المختلطة محاصرة تماما الآن.

وكانت معظم المناطق السنية في بانياس تحت سيطرة المتظاهرين منذ أن أطلق مسلحون موالون للأسد يطلق عليهم الشبيحة النيران على سكان من سيارات مسرعة في العاشر من أبريل بعد اندلاع مظاهرة كبيرة تطالب “بإسقاط النظام”.

ووصفت السلطات بانياس بأنها مركز “للارهاب السلفي” وقالت إن جماعات مسلحة قتلت جنودا قرب المدينة. وأصدر زعماء المجتمع المدني في بانياس بيانا ينفون فيه الاتهامات ويقولون إن السلطات تحاول نشر الخوف بين العلويين الذين يتقلدون أرفع المناصب في الجيش وجهاز الأمن.
وقال دبلوماسي غربي إن السلطات ألقت القبض على 7000 شخص منذ بدء الاحتجاجات في 18 مارس في درعا حيث أطلقت فرقة يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري قذائف وفتحت نيران الأسلحة الرشاشة على البلدة القديمة في درعا يوم السبت الماضي .

وقال الأسد إن المحتجين جزء من مؤامرة أجنبية هدفها إثارة صراع طائفيو، وكان  والده حافظ الأسد استخدم لغة مماثلة عندما قضى على تحديات إسلامية وعلمانية لحكمه في الثمانينات بلغت ذروتها في حملة قمع عنيفة لانتفاضة في مدينة حماة قتل فيها 30 ألف شخص.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers