Responsive image

26º

26
يونيو

الإثنين

26º

26
يونيو

الإثنين

 خبر عاجل
  • تيلرسون: سيكون من الصعب للغاية أن تستجيب قطر لبعض المطالب
     منذ 4 ساعة
  • غرق سفينة على متنها 150 سائحا فى كولومبيا
     منذ 4 ساعة
  • ضبط "أسدين" بحوزة راكب خليجي بمطار القاهرة
     منذ 4 ساعة
  • الإمارات تعترف بصحة وثيقة مطالب الدول المقاطعة ..وتتهم قطر بتسريبها
     منذ 4 ساعة
  • إصابة 14 شخصا فى حادث تصادم بالفيوم
     منذ 4 ساعة
  • ألمانيا تصدر أوراقا نقدية بقيمة صفر يورو
     منذ 4 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

3:09 صباحاً


الشروق

4:50 صباحاً


الظهر

11:57 صباحاً


العصر

3:33 مساءاً


المغرب

7:04 مساءاً


العشاء

8:34 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

مجدى حسين يكتب: كيف أسس اليهود دولة الولايات المتحدة وحكموها ؟!

الحلقة الثانية من مسلسل : أمريكا دولة يهودية

منذ 1221 يوم
عدد القراءات: 18795
مجدى حسين يكتب:  كيف أسس اليهود دولة الولايات المتحدة وحكموها ؟!

>> اليهود يشكلون السلطات الثلاثة : التنفيذية والتشريعية والقضائية
>> ..ويسيطرون بصورة شبه تامة على صناعة الثقافة : اعلام – سنيما – كتب - مسرح
>> ..ويحتكرون قيادة القطاع المالى .. ويديرون دفة الاقتصاد الأمريكى
>> فماذا تبقى كى نصدق أن أمريكا دولة يهودية ؟!
تحدثنا فى الحلقة الأولى عن الدولة الأمريكية باعتبارها دولة يهودية ، وهو ماشكل صدمة للبعض باعتبار أننا تعودنا على القول بأن الولايات المتحدة دولة غربية أسسها المهاجرون الاوروبيون وهى دولة مسيحية علمانية يخترقها اليهود كجماعة ضغط مؤثرة ليس أكثر وإلا كيف يمكن ل 5 ملايين يهودى أمريكى أن يحكموا ما أصبح الآن قرابة 300 مليون أمريكى . وقبل أن نعود مرة أخرى للتسلسل التاريخى للبرهنة على هذه الحقيقة . لنلقى نظرة حول الوضع الراهن الأمريكى .
تبسيط شرح الوضع الراهن
سنعيد ترتيب حقائق يعلمها أبسط متابع للشئون السياسية الأمريكية ، وسنكتشف بسهولة أن الحقيقة واضحة مع بعض الربط والتحليل ، وبعض المعلومات المهمة التى قد لايعرفها البعض ولكنها من قبيل الحقائق غير المختلف حولها للمتابعين الجادين للشأن الأمريكى الداخلى .
السلطة التنفيذية :
لاحظوا فى هذه النقطة ومايليها أن الكثيرين يرددون ما سنقوله ولكن لايربطوه ببعضه البعض . الجميع يقول كما لو أنه يقول واقعة فرعية : إن العملية الانتخابية الرئاسية يهيمن عليها اليهود ، من خلال تمويل الحملات الانتخابية وغير ذلك من أدوات التأثير ، ويكاد يكون هناك إجماع عند المحللين أن اليهود يحددون شخصية الرئيس بدءا من ترشيح أحد الحزبين له وانتهاء بالمنافسة النهائية بين المرشحين . حقا إن المرشحين الجمهورى والديموقراطى يتنافسان فى إرضاء اليهود ، ولكن اليهود يختارون فى النهاية المرشح الأنسب نسبيا حسب ظروف اللحظة . هل يوجد أهم من شخص الرئيس فى نظام رئاسى ؟! ولكن الأمر لايقتصر على الرئيس فى دولة تقوم على النظام المؤسسى ، بل ينسحب على أهم الوزراء ، وعلى مساعدى الرئيس فى البيت الأبيض ، وعلى أهم المواقع التنفيذية كرؤساء الأجهزة الأمنية . بل وعلى المسئولين التنفيذيين فى المستوى الثانى والثالث بالوزارات وأجهزة الحكم . فى كل هذه الشبكة بالسلطة التنفيذية سنجد نسبة تمثيل اليهود مرتفعة جدا ، خاصة فى مواقع مساعدى الرئيس ومواقع وكلاء الوزارات . وسنعود لهذه النقطة ومايليها بالتفصيل ولكننا نريد أن نرسم الصورة العامة .
ثانيا : السلطة التشريعية
يتحدث الجميع أيضا وبصورة منفصلة عن أن الكونجرس بغرفتيه موال لاسرائيل والصهيونية بشكل تقليدى ، بل كثيرا مايقول مسئول اسرائيلى لمسئول أمريكى اتخذوا القرار الذى نتفق عليه واتركوا الكونجرس لنا . ويقال أحيانا على سبيل السخرية أن الكنيست أهون على الرئيس الأمريكى من الكونجرس ! ويقال عادة فى هذا الصدد أن اليهود يسقطون أى مرشح للكونجرس إذا تحدى مصالحهم ، وهناك عشرات الأمثلة على صحة هذا . ويقال نفس الكلام عن سيطرة اليهود على العملية الانتخابية بالتمويل والاعلام .
حسنا : إذا كان اليهود يسيطرون على ماكينة الانتخابات بحيث يتحكمون فى تشكيل السلطتين التنفيذية والتشريعية فماذا بقى من السلطة ؟ وكيف نقول أن اليهود مجرد جماعة ضغط ( لوبى ) وليسوا حكام البلاد الأصليين ؟!
وطبعا مانقوله مركزيا ينسحب بنفس النسب والأسلوب على انتخابات حكام وكونجرس الولايات .
ثالثا : السلطة القضائية
المحكمة العليا للولايات المتحدة هي أعلى هيئة قضائية في الولايات المتحدة . وتتكون من رئيس المحكمة العليا للولايات المتحدة وثمانية قضاة معاونين، الذين يعينهم رئيس الجمهورية ، ويؤكدهم ب"مشورة وموافقة" (تصويت بالأغلبية) مجلس الشيوخ. وهذا يكفى ، فأعلى سلطة قضائية لن تخرج فى تكوينها عن من يعينها : الرئيس والكونجرس وأشرنا إلى هيمنة اليهود على عملية الانتخابات . و تشير المعلومات إلى أن المحكمة العليا الأمريكية تمثل واحداً من أهم مراكز (السيطرة التامة) لليهود، وتشير المعلومات أيضاً إلى أن بعض رؤساء المحكمة العليا الأمريكية كانوا من اليهود، وبأن كثيرا من أعضائها يكونون عادة من اليهود الأمريكيين و المسيحيين الصهاينة.
رابعا : النظام المصرفى وعلى رأسه البنك المركزى الأمريكى ( الاحتياطى الفيدرالى ) وقد ذكرنا فى الحلقة الاولى أن رئيس المصرف دائما يهودى ، وأخيرا تم تعيين سيدة يهودية لرئاسته ونائبها يهودى اسرائيلى ! والمال هو عصب الاقتصاد والسلطة معا . ولم يكن من قبيل الصدفة أن اليهود تركزوا فى نيويورك ، أو ربما هم الذين حولوا نيويورك ( الميناء على المحيط الاطلنطى ) إلى المركز المالى الأمريكى والعالمى ، حيث تجرى أكبر عمليات تجارية للتصدير والاستيراد ، ويوجد سوق المال ( وول استريت ) ، حيث تحدد اسعار الأوراق المالية والعملات ، وحيث تمثل العاصمة التجارية والاقتصادية للولايات المتحدة . أما واشنطن دى سى فهى عاصمة الكلام والرغى حيث الحكومة والكونجرس والمحكمة العليا وكلهم أيضا تحت السيطرة كما أسلفنا .
وقبل تأسيس اسرائيل كانت نيويورك تضم أكبر تجمع لليهود فى العالم ولا تزال تضم أكبر تكتل يهودى أمريكى حتى الآن . ويقول هنرى فورد مؤسس صناعة السيارات الشهير فى كتابه المهم ( اليهودى العالمى ) : إن نيويورك صارت معقل التجارة فى أمريكا وتدين بالفضل فى ذلك لسادة المال ، أما أرض المدينة ذاتها فقد صارت هى الأخرى ضمن حيازات اليهود ، وتكشف قائمة بمالكى العقارات فى المدينة أنه من النادر أن تجد اسما لمالك غير يهودى ! لذلك لم يكن مستغربا أن يصيح الكتاب اليهود بحماس : إن الولايات المتحدة هى بالفعل أرض الميعاد وأن نيويورك هى القدس الجديدة ، بل ذهب البعض إلى تشبيه قمم جبال روكى بأنها جبال صهيون . كما أن هناك سببا آخر يتمثل فى الثروة المعدنية والساحلية التى كانت بحوزة اليهود . وقد ذكر فورد هذا الكلام عام 1920 !! ولم يكن للبورصة وأسعار العملات الشأن الحالى على مستوى العالم بأسره وليس على مستوى أمريكا فحسب .
في عام 1936، كان اليهود متركزين في البورصة وأعمال السمسرة، وكان 16 % من سماسرة الأسواق المالية يهوداً.
وفي عام 1985 كان يوجد 114 يهودياً من بين أكثر400 شخص ثراءً في أمريكا، أي أن أعضاء الجماعة اليهودية يشكلون داخل هذه الفئة نسبة 24ـ 26%. رغم أنهم يمثلون 2 % من السكان . ولكن ليست النسب هى المهمة ، المهم هو السيطرة الفعلية على القطاع المالى من خلال مفاصلها وعلى رأسها البنك المركزى نفسه .
الصناعة :
يروج بعض الباحثين مع الأسف مقولة عجيبة لا علاقة لها بالواقع وهى أن اليهود لا علاقة كبيرة لهم بالصناعة الأمريكية ، ورغم أن السيطرة المالية كافية لتحقيق السيطرة على مختلف القطاعات الاقتصادية ، إلا أن اليهود ما كان لهم أن يتركوا هذا القطاع الرائد . ويقول هنرى فورد وهو من كبار رجالات الصناعة فى كتابه المشار إليه وهو عبارة عن مقالات كتبت بين 1920 و1922 ، وهو زمن الانطلاق الصناعى الأمريكى ، يقول : إن اليهود سيطروا على معظم الصناعات الحيوية فى البلاد وهى ، السكر والدخان وأكثر من نصف تغليف اللحوم و60% من صناعة الأحذية ، الملابس الجاهزة للرجال والنساء ، المجوهرات ، الحبوب ، القطن ، الكحول . وقد شارك يهود أوروبا فى كل هذه الاستثمارات .
وجاء فى موسوعة المسيرى عن اليهود :
وقد لعبت المؤسسات المالية المملوكة لعائلات يهودية ذات أصول ألمانية، مثل عائلات سليجمان ولويب وووربورج وجولدمان وليمان وسبير، دوراً حيوياً في عملية التراكم الرأسمالي والنمو الصناعي في الولايات المتحدة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. وتحقَّق ذلك بفضل علاقاتهم المالية المتشعبة المتداخلة في أوربا،.
ثم اتجه الرأسماليون الأمريكيون اليهود نحو الصناعات الخفيفة ومتاجر التجزئة ذات الأقسام المتعددة. وكانت من الأنشطة الاقتصادية الجديدة . ونجح اليهود في دخول هذه المجالات وحققوا فيها نجاحاً ومكانة بارزة بفضل ميراثهم الاقتصادي كجماعات ذات خبرات تجارية ومالية واسعة.
ونلاحظ إرتباط اليهود بأشهر الشركات العالمية التى تجاوزت حدود الولايات المتحدة ، مثل ماكس فاكتور لمستحضرات التجميل ، وشركة استى لودر الثالثة فى الولايات المتحدة فى نفس المجال .
عائلة لويسون وعائلة جوجنهايم أسَّستا واحدة من أكبر الشركات المنتجة للمعادن في العالم. وفى صناعة تكرير  البترول نجد .
عائلات بلاوستين وماكس فيشر وأرماند هامر الملقب بملك البترول.
وفى الصناعات الثقيلة نجد إدجار برونفمان الذي اشترى أسهم شركة دي بونت للكيماويات، كما اشترى آخر من عائلة كراون أسهم شركة جنرال ديناميكس، وهي شركة لتصنيع عتاد الحرب. والغريب أن د . المسيرى يقلل من دور اليهود فى الصناعة الأمريكية الثقيلة رغم أنه أورد هذه المعلومات. ولا شك أنه لايوجد إحصاء إثنى أو على أساس دينى للصناعة الأمريكية . كما أن سيطرة اليهود لا تقوم بالضرورة على التملك المباشر للمشروعات ، ولكن من خلال السيطرة عليها . وتظل الصناعة تحت سيطرة البنوك وسوق الأوراق المالية فى نهاية المطاف . فالصناعة لا تستطيع أن تمول نفسها بنفسها فى كثير من الأحيان ، كما أن أرباحها لابد أن تتجه إلى البنوك وتظهر فى الأوراق المالية . وهذه بعض الأمثلة التى وردت أيضا فى موسوعة د . المسيرى حول العائلات اليهودية التى عملت فى أهم قطاعات الصناعة وحققت نجاحا كبيرا :
عائلـة بلاوســتاين
في العام 1910 أسس لويس بلاوستن شركة أميركان أويل للبترول (أموكو) في مدينة بالتيمور. وقد سارع في الاستفادة من التزايد المطرد في استخدام السيارات، حيث طوَّر وقوداً عالي الجودة، وأقام محطات عديدة لتموين السيارات بالوقود شكلت 5% من إجمالي عدد المحطات في الولايات المتحدة. وشهدت شركته توسعاً كبيراً وتحولت إلى إحدى أكبر المؤسسات البترولية في البلاد. وفي عام 1924، اشترت شركة بان أميركان للبترول والنقل (وهي شركة عملاقة دخلت فيما بعد تحت سيطرة وإدارة شركة ستاندرد أويل أف أنديانا) ، ثم اندمجت معها . واتسعت الشركة وأصبح لها معامل لتكرير البترول وموانئ للسفن، وامتد نشاطها أيضاً إلى مجال البنوك والتأمين والعقارات والنقل البحري.
وقد اشترك جيكوب بلاوستاين (1892 ـ 1970)، ابن لويس بلاوستاين، في بناء الشركة وتنميتها منذ أن تأسست، وتولَّى عدة مناصب إدارية وتنفيذية بها ثم أصبح رئيساً لها بين أعوام 1933 ـ1937. وفي فترة الحرب العالمية الثانية، ساهم جيكوب بلاوستاين بخبراته في حقل البترول حيث عُيِّن نائباً لرئيس لجنة التسويق للإدارة البترولية الأمريكية.
وكان جيكوب بلاوستاين من بين أغنى أغنياء الولايات المتحدة. وكان نشيطاً في مجال الشئون اليهودية،
والآن، تُعتبَر عائلة بلاوستاين من بين أغنى أربعمائة عائلة وشخصية أمريكية، وقد قُدِّرت ثروتها عام 1985 بنحو 850 مليون دولار.
عائلــــة جوجنهايـم
عائلة أمريكية يهودية من رجال الصناعة تعود جذورها إلى المقاطعات الألمانية في سويسرا في القرن السابع عشر. ودخلت صناعة التعدين حيث أسَّست مصانع لصهر وصقل المعادن في الولايات المتحدة والمكسيك. ثم بدأت الأسرة في شراء المناجم وتطويرها. وفي غضون 20 عاماً، نجحت شركة جوجنهايم في السيطرة تماماً على صناعة التعدين في الولايات المتحدة بعد أن استولت عام 1901 على الشركة الأمريكية الكبرى المنافسة لها وحققت ثروة طائلة قُدِّرت بحوالي 500 مليون دولار.
وتولَّى أبناء ماير السبعة إدارة أعمال الأسرة بعد وفاة أبيهم، وكان من أبرزهم دانيال جوجنهايم (1856 ـ 1930) الذي امتد نشاط الشركة في ظل إدارته إلى جميع أرجاء العالم. فتم تطوير مناجم الذهب في ألاسكا ومناجم الماس في أفريقيا والنترات في شيلي والنحاس في أمريكا ومزارع المطاط في الكونغو البلجيكي. وتم تأسيس مصانع لصهر وصقل المعادن في جميع أنحاء العالم. وبالتالي، أصبحت شركة جوجنهايم من أكبر الشركات المنتجة للمعادن في العالم.
وقد عمل ابنه هاري فرانك جوجنهايم (1890 ـ 1971) في أفرع الشركة في أمريكا اللاتينية .
عائلــة سـليجمان
عائلة أمريكية يهودية من رجال المال والبنوك ذات أصول ألمانية. هاجر جوزيف سليجمان (1819 - 1880) إلى الولايات المتحدة الأمريكية (عام 1837) حيث أسَّس مع إخوته تجارة لبيع الملابس بالجملة، ثم دخلوا مجال المال والبنوك بفضل الأرباح التي حققوها في تجارتهم، فأسسوا بنك سليجمان (عام 1864) الذي أصبح له أفرع في باريس وفرانكفورت. وقد ساهم سليجمان، خلال الحرب الأهلية الأمريكية، في بيع ما قيمته 200 مليون دولار من السندات المالية الحكومية في أوربا. كما اشترك بنك سليجمان في تمويل بناء السكك الحديدية، وتمويل بناء قناة بنما، وتمويل العديد من المشاريع الصناعية ومشاريع الخدمات العامة، وهي مشاريع كانت تشهد توسُّعاً كبيراً في الولايات المتحدة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين.
عائلــة لويســـون
عائلة أمريكية يهودية من رجال الصناعة. وُلد ليونارد لويسون (1847 ـ 1902) في ألمانيا ابناً لتاجر مرموق، وانتقل إلى الولايات المتحدة عام 1865 حيث أسس مع أخويه يوليوس وأدولف (1849 ـ 1938) مؤسسة إخوان لويسون. وكانت هذه الشركة من الشركات الأمريكية الرائدة في مجال تطوير مناجم النحاس وانتقلت سريعاً إلى مجال المبيعات العالمية للنحاس والرصاص. وفي عام 1898، أسَّس الأخوان ليونارد وأدولف لويـس، بالتعـاون مع هـنري روجرز ووليام روكفلر، شركة المعادن المتحدة للمبيعات.
واشترك أدولف في شركات عديدة أخرى عاملة في مجال التعدين حقَّق من ورائها ثراءً طائلاً.
ودخل فردريك لويسون (1882 ـ 1959)، ابن ليونارد، تجارة العائلة عام 1898، حيث اشترك في تأسيس الشركة الأمريكية لصهر وصقل المعادن وفي تأسيس شركة انكونادا للنحاس، كما عمل على تطوير مناجم الذهب والبلاتنيوم في كولومبيا. واهتم سام أدولف (1884 ـ 1951)، ابن أدولف لويس، بالنشاط التعديني والمالي للعائلة، وكان له نشاط بارز في المنظمات الأمريكية المُنظمة للنشاط والعلاقات الصناعية والعمالية.
وأكتفى بهذا القدر من المعلومات المستقاة من موسوعة المسيرى الذى قال أن اليهود لم يدخلوا على نطاق واسع فى الصناعات الثقيلة والكبرى ! ولنا عودة .
*************
ثم
لا خلاف على ريادة اليهود لمشروعات تجارة التجزئة والجملة ، والسيطرة على عمليات التجارة الداخلية والخارجية ليس من خلال المصارف فحسب بل من خلال شركات التجارة مباشرة .
وإذا علمنا مع ذلك حجم الهيمنة اليهودية على الاعلام الأمريكى : الصحف والمجلات ومحطات التلفزيون والراديو ومنتجات الكاسيت ثم الفيديو كاسيت ثم السى دى ثم الانترنت وعلى رأسها جوجل والفيس بوك ومؤسسا الشركتين يهوديان . ومن ثم الهيمنة على صناعة الخدمات والمعلومات التى تشكل الآن 60 % من الاقتصاد الأمريكى . ثم الهيمنة شبه التامة على صناعة السينما ( هولي وود ) والمسرح وتنظيم حفلات الموسيقى . والنفوذ الواضح فى التعليم والجامعات ، والسيطرة الحاسمة على صناعة الكتب ودور النشر ، أى كل مايؤثر على العقول ، حتى أن اليهود يمثلون قطاعا أساسيا من نقاد السينما وكل أشكال الفنون حتى يكون تقييم الانتاج الثقافى اليهودى على يد يهود أيضا ! وإذا كانت كبريات مكاتب المحاماة يهودية . ترى ماالذى تبقى لنبرهن به على أن السلطة الأمريكية هى بالأساس سلطة يهودية .
الائتلاف الحاكم
حكم اليهود لبلد بحجم الولايات المتحدة ليس مسألة بسيطة ، فاليهود أقلية دينية وعرقية حوالى 2 % من السكان ، وبالتالى فلايمكن أن يتم ذلك بشكل صريح تماما وإلا سيكون ذلك من الحماقة التى تكتل الأغلبية الساحقة لسحق اليهود ، ولكن لابد أن يتم حكم اليهود لأمريكا بوسائل ناعمة وغير ظاهرة ، وهى نفس وسائل سعى اليهود للهيمنة على العالم . كما أن اليهود لايحكمون بأنفسهم وحدهم ولكن من خلال أئتلاف واسع يستند أساسا إلى الطائفة البروتستنتية المعمدانية الجنوبية المعروفة باسم المسيحية الصهيونية ، وهؤلاء مسيحيون أقرب إلى التوراة واليهودية منهم إلى الانجيل والمسيحية ، ويشمل الائتلاف الحاكم الشبكة الماسونية وهى فى أمريكا من أكبر وأشمل الشبكات حيث تنتشر المحافل العلنية فى كل الولايات ، وهذه تضم الكاثوليك والبروتستانت والمسلمين والملحدين والبوذيين الخ . ولكن فى إطار هذا التحالف فإن اليهود الأصلاء هم الحزب الحاكم الحقيقى .ولكن كيف ؟ نوضح ذلك فى الحلقة القادمة.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2017

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers