Responsive image

13
نوفمبر

الثلاثاء

26º

13
نوفمبر

الثلاثاء

 خبر عاجل
  • أبو عبيدة: مليون صهيوني سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخنا
     منذ 7 ساعة
  • قصف مقر الأمن الداخلي (فندق الامل) من قبل طائرات الاستطلاع غرب مدينة غزة
     منذ 7 ساعة
  • إعلام العدو: ارتفاع عدد الجرحى الإسرائيليين إلى 50 بسبب القصف الصاروخي من غزة على المناطق الحدودية
     منذ 7 ساعة
  • استهداف عمارة الرحمة في شارع العيون غرب مدينة غزة بصاروخين
     منذ 8 ساعة
  • الغرفة المشتركة للمقاومة: المقاومة توسع دائرة قصفها رداً على العدوان الإسرائيلي
     منذ 8 ساعة
  • ماس: إستمرار القصف الإسرائيلي الهمجي على #غزة وتدمير البيوت والمقرات والمؤسسات الإعلامية تخطي لكل الخطوط الحمراء ،و رسالة تصعيد وعدوان، سيصل للاحتلال جواب المقاومة وردها وبما يتوازى مع حجم هذه الجرائم .
     منذ 8 ساعة
 مواقيت الصلاة

القاهرة

الفجر

4:48 صباحاً


الشروق

6:12 صباحاً


الظهر

11:39 صباحاً


العصر

2:39 مساءاً


المغرب

5:05 مساءاً


العشاء

6:35 مساءاً


أسعار العملات

مقابل الجنيه المصرى

دولار أمريكى

0

 تابعنا على يوتيوب
 تويتر

الشرطة تفض اعتصام عشرات الناشطين ومصابي الثورة بالتحرير بالقوة

منذ 2551 يوم
عدد القراءات: 2004

واصل الأمن المركزي والشرطة العسكرية مطاردته للمتظاهرين بشوارع وسط القاهرة، ومحطة مترو أنفاق السادات، بعد أن عاد نحو 50 شابا إلي الميدان لمحاولة إنقاذ زملائهم الذين تم إلقاء القبض عليهم منذ قليل، من قبل الأمن المركزي ووضعوهم داخل مدرعات تابعة للشرطة العسكرية.
يذكر أن سيارات الأمن المركزي تجمعت بكثافة بشارع طلعت حرب وباب اللوق وشارع الجامعة الأمريكية والقصر العيني وذلك لفض ميدان التحرير من المتظاهرين.
وقد وصلت تعزيزات أمنية من الشرطة العسكرية للسيطرة علي الموقف تحسبا لوقوع أي مشاجرات بين المواطنين وقوات الأمن المركزي.
هذا وقد أدان "اتحاد شباب الثورة" بشدة، ما وصفه بـ "الاعتداء الوحشي" على المعتصمين السلميين بميدان التحرير، إثر قيام قوات الأمن المركزي اليوم بفض الاعتصام بالقوة.
واعتبر بيان للتحالف، أن هذا الاعتداء يخالف جميع القوانين ويعد انتهاكا صريحا من قبل المجلس العسكري والحكومة المصرية لحقوق المواطن فى التعبير عن حقوقه ورأيه ومطالبه التى يصر المجلس العسكرى علي عدم تنفيذها والالتفاف عليها.
وقال البيان "إن رصيد المجلس العسكرى قد نفد تماما بعد الاعتداء علي مصابي الثورة وأسر الشهداء داخل الميدان"، مضيفا أن هؤلاء المصابين وأسر الشهداء من أهم أسباب نجاح الثورة التي جعلت المجلس العسكري علي رأس السلطة الآن في هذه المرحلة الانتقالية المهمة والذى بدلا من أن يعالجهم ويحل أزمتهم ويكرمهم يقوم بالاعتداء عليهم وضربهم داخل ميدان التحرير الذي سالت عليه دماء الشهداء بجانب عدد من الثوار الموجودين في الميدان".
وطالب البيان بإقالة وزير الداخلية اللواء منصور عيسوي بعد استمرار الاعتداء على الثوار وانتهاكات الشرطة المتتالية ونكوص وزير الداخلية عن وعوده بعودة الأمن إلى الشارع وارتفاع وتيرة أحداث البلطجة والقتل والسرقة دون أدنى تدخل من الشرطة، كما طالب بمحاسبة من أصدر الأوامر بالاعتداء على المتظاهرين والمعتصمين السلميين داخل ميدان التحرير.
وأكد تمسك الاتحاد بإقالة حكومة الدكتور عصام شرف بأكملها لإصرارها علي إدارة الدولة بنفس نظام مبارك وفشلها فى إدارة المرحلة الانتقالية وعدم تنفيذها لأي من وعودها التي قدمتها منذ توليها وعدم تعبيرها عن طموحات الشعب وعدم قدرتها علي حل أى أزمة من الأزمات التي تحدث داخل الدولة.
يذكر أن قوات الأمن المركزي قد قامت بفض الاعتصام بميدان التحرير بالقوة صباح اليوم والقي القبض علي عدد الشباب المحتجين هذا وقد نجحت قوات الأمن في إبعاد المتظاهرين عن ميدان التحرير وملاحقتهم حتى كوبري قصر النيل، في حين تسير سياراتان من سيارات الأمن المركزي حول صينية الميدان، وقام بعض المتظاهرون بافتراش الأرض أمامها.
هذا وقد أصيب واعتقل العشرات من الناشطين صباح اليوم، في عملية قام بها الامن المركزي لإخلاء ميدان التحرير بالقوة .
يذكر أن نحو ألفي ناشط قرروا الدخول في اعتصام مفتوح بميدان التحرير بوسط القاهرة بعد ساعات من انصراف عشرات الألوف من المتظاهرين الذين كانوا قد احتشدوا في الميدان وأغلبهم إسلاميون أمس الجمعة لمطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شئون البلاد بتسليم السلطة قبل مايو 2012
واستهدفت المظاهرات أيضا الاحتجاج على مبادئ دستورية اقترحتها الحكومة تتيح للمجلس حصانة من رقابة البرلمان على ميزانية الجيش.
كما قام مجموعة من مصابي الثورة بتنظيم اعتصاما مفتوحا بميدان التحرير مطالبين بحصولهم علي تعويضات واستكمال ثورتهم التي اندلعت يوم 25 يناير الماضي.
وقد حاول الأمن المركزي من قبل فض اعتصامهم إلا أنه فشل بعد أن قام أحدهم بلف أحبال الخيام حول رقابهم لمنع الأمن من الاقتراب من خيامهم وإلقاء القبض عليهم.
كما حاول المئات من جنود الأمن المركزي دفع الباعة الجائلين لإبعادهم عن الميدان، حيث قام الأمن بالقبض على 4 منهم، واستعد الجنود بالدروع والعصي الخشبية لمواجهة أي اشتباكات، ذلك بحضور عدة قيادات من الداخلية، في حين تمركزت عربات الأمن المركزي بأعداد كبيرة في شارع القصر وطلعت حرب.
وحاول أهالي الباعة الذين تم القبض عليهم بحشد المتظاهرين للضغط على الأمن لإخلاء سبيلهم.
ورفض عدد من المعتصمين من مصابي الثورة فض الاعتصام عند حديقة مجمع التحرير فقام الأمن بمحاصرتهم من جميع النواحي، وقاموا باستخدام القوة المفرطة ضدهم لتفريقهم مما أدى إلى سقوط عدد من الإصابات الخطيرة
وقامت الشرطة بالاشتباك مع المارة الذين اعترضوا على استخدام القوة المفرطة مع مصابي الثورة، الذين تجمعوا أمام شارع القصر العيني.
وقام المارة بحمل أحد المصابين الذي سقط نتيجة الاشتباكات في حالة خطرة، لنقله إلى أحد المستشفيات القريبة، ونتج عن ذلك توقف تام للحركة في شارع القصر العيني.
وقد وصل أعداد المصابين حتى الآن إلى أربعة مصابين سقطوا نتيجة استخدام الشرطة للقوة المفرطة لفض اعتصامهم، وبالرغم من إبلاغ الأمن بوجود حالات خطيرة بينهم، وحاجتهم إلى سيارات إسعاف إلا أن أول سيارة لم تصل إلا بعد مرور ساعتين من سقوط المصابين.
وحضر المستشار زكريا عبد العزيز، رئيس نادي القضاة السابق، إلى الميدان وذكر أنه علم بوجود نية لفض الاعتصام بالقوة، فحضر في محاولة منه لتجنب الاشتباك بين الشرطة والمعتصمين من مصابي الثورة وحتى لا يسقط المزيد من المصابين.
يذكر أن الشرطة العسكرية قد ألقت صباح اليوم القبض على الناشط السياسي أحمد دومة و6 آخرين، من بينهم محررين ومصورين صحفيين، قام الجنود بتحطيم كاميراتهم.

البحث

تواصل معنا

يمكنكم إرسال مقترحاتكم وآرائكم بالضغط على الرابط التالى
Responsive image

جميع الحقوق محفوظة 2018

تم تطوير الموقع بواسطة
The Seven Layers